الظفرة يخطف الجزيرة والأضواء في مباراة الهروب من القاع

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أبوظبي: صديق عباس

خطف فريق الظفرة أضواء الجولة الثانية عشرة من دوري الخليج العربي عندما عرقل الجزيرة وحرمه من مشاركة فريقي الشارقة والعين الصدارة بفوزه عليه 3-2، بعد أن نجح الصربي فوك رازوفيتش مدرب الظفرة في قراءة «فخر أبوظبي» بشكل جيد.
لم يقدم الجزيرة المتوقع منه، ولكن غرد هدافه علي مبخوت خارج السرب، فسجل هدفين دخل بهما التاريخ بعدما أصبح رابع هدافي الدوري منذ انطلاقه برصيد 128 هدفاً متجاوزاً رقم عبد العزيز محمد «عزوز» مهاجم الشارقة السابق.
وضرب الظفرة سرباً من العصافير بحجر واجد وأحبط آمال الجزيرة بثلاثة أهداف «هاتريك» سجلها المهاجم البرازيلي رومولو دوس سانتوس، وحقق الفوز الخامس في مشوار الفريقين في مختلف المسابقات، مقابل 21 انتصاراً للجزيرة منذ إشهار الظفرة في عام 2000.
بعد المباراة، شكر فوك رازوفيتش لاعبي فريقه على الأداء والروح والمظهر الجيد الذي ظهروا به أمام فريق كبير بحجم الجزيرة، مؤكدا أن الظفرة رغم رفع رصيده في المركز العاشر إلى 13 نقطة، إلا أنه ما زال في دائرة الخطر، ما يعني أن عملاً كبيراً ينتظر الفريق في الدور الثاني ليظهر بمستواه الحقيقي.
وكشف أن الفريق أجاد تنفيذ ما تم التدرب عليه خلال الأيام الثلاثة التي سبقت المباراة بعد دراسة وتحليل فريق الجزيرة في مباراتي الوحدة والإمارات، وكانت الحصيلة الفوز المستحق بعد الحد من خطورة مفاتيح اللعب التي تتمثل في علي مبخوت وخلفان مبارك وليوناردو وناصر برازيت واستثمار أخطاء الدفاع.
وأبدى رازوفيتش عدم رضاه عن تقبل فريقه هدفين في آخر دقائق المباراة نتيجة الاحتفال المبكر بالفوز مما يتطلب معالجة تلك الظاهرة السلبية كي لا تتكرر، واعترف مدرب الظفرة بأن رسالته لكافه اللاعبين فيما يخص التقييم بعد نهاية الدور الأول وصلت وأثمرت، ولا يعني الفوز أن التقييم انتهى فما زال الأمر قائما عقب انتهاء الدور الأول من دوري الخليج العربي وخوض مباراتي كأس صاحب السمو رئيس الدولة وكأس الخليج العربي قبل بدء فترة الانتقالات الشتوية.
من جهته، أكد مدرب الظفرة الهولندي داميان هيرتوج أن فريق الظفرة استحق الفوز الذي حققه بالجهد والأداء الجماعي، كاشفاً أنه حذر اللاعبين من خطورة الظفرة أمام الفرق الكبيرة بملعبه، وهو توقع سيناريو المباراة لمعرفته بأسلوب الظفرة الدفاعي الذي عرف به.
ورأى أن أوراق الجزيرة تبعثرت بعد هدف الظفرة الأول نتيجة خطأ دفاعي مما زاد من صعوبة المباراة، فيما استفاد الظفرة من المرتدات وسجل ثلاثة أهداف بالرغم من قلة فرصه، مشيراً إلى أن فريقه ارتكب كثيراً من الأخطاء خلال الشوط الأول وتحسن قليلاً في الشوط الثاني ولكن ذلك لم يكن كافياً للتعديل، على أمل أن يتجاوز الفريق تلك الخسارة بسرعة ليعود ليكمل المشوار بحماس وروح «فخر أبوظبي» التي عرف بها.

الهدف العاشر لمبخوت في شباك الظفرة

بتسجيله هدفين في شباك الظفرة وصل علي مبخوت نجم الجزيرة إلى الهدف رقم عشرة في شباك «الفرسان»، وهنا الأندية التي سجل مبخوت الأهداف في شباكها:
الشباب: 15 هدفاً.             الشعب: 6 أهداف.
الإمارات: 14 هدفاً .         الأهلي: 6 أهداف.
النصر: 10 أهداف.          حتا: 6 أهداف.
الظفرة: 10 أهداف.          دبا الفجيرة: 6 أهداف.
العين: 9 أهداف.              الشارقة: 5 أهداف.
بني ياس: 9 أهداف .         شباب الأهلي: 3 أهداف.
اتحاد كلباء: 8 أهداف.       الفجيرة: 4 أهداف.
الوصل: 7 أهداف.           عجمان: هدفان.
الوحدة: 7 أهداف.            دبي: هدف واحد.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق